الثلاثاء , 17 يوليو 2018
الأخبار

وزارة الداخلية : جثة الطفل التي تم العثور عليها لا تحمل أية علامة للاعتداء بالعنف.

جاء في بلاغ لوزارة الداخلية أمس الجمعة انه اثر العثور على جثة الطفل صبيحة يوم 27 جوان الفارط  بسفح مقطع حجارة بجهة ديبوزفيل من ولاية تونس تم نفي كل ما تم ترويجه بخصوص إصابة الطفل بطعنة بالجنب .

كما تم التأكيد في المقابل من قبل الطبيب الشرعي بمستشفى شارل نيكول أن الجثة لا تحمل أية أثار مشبوهة توحي بتعرض الطفل إلى الاعتداء بالعنف  حيث اثبت التشريح أن ما تحمله الجثة من خدوش وأضرار هو ناتج بالأساس عن السقوط والاحتكاك بالصخور والارتطام بالأرضية .

بالإضافة إلى انه لا توجد أي علامات أو سمات جانبية ترجح احتكاك جثة الطفل بأي جسم أخر .

وتجدر الإشارة إلى أن الأبحاث مازالت متواصلة بخصوص الحادثة.