الثلاثاء , 17 يوليو 2018
الأخبار

فرقة الحماية المدنية بتالة مكسب ما بعد 2011.

 

في غرة مارس من كل سنة تحتفل بلدان العالم باليوم العالمي للحماية المدنية و تحي وحدات الحماية المدنية التونسية هذا اليوم وسط تدخلات كثيفة فى شتي مناطق الجمهورية و على غرارهم تحي وحدة الحماية المدنية المحلية بمدينة تالة هذا اليوم وسط قناعة جميع المتساكنين بأنها أهم مكاسب ما بعد ثورة 2011 وسط تلك اللعنات المتسابقة المتلاحقة التي شهدتها المدينة خلال عدة سنون ، هنا كان أهم تدخلها لإنقاذ الأرواح فى حادثة ما قبل يومين من رمضان في سنة 2014 بقي الحديث عنها فى بلدة لعدة أيام ذاك المشهد اللذي إمتزج فيه بكاء عون الحماية المدنية وسط تلك المجهود لإنقاذ مسنة علقت تحت إحدي عجلات شاحنة فقد سائقها السيطرة عليها فى وسط المدينة.

 

أنيس الخليفي