الثلاثاء , 17 يوليو 2018
الأخبار

خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين.

 

حذّر الخبير الاقتصادي “مراد الحطّاب” من مواصلة انزلاق قيمة الدينار التونسي في الأيام المقبلة مرجحا ان يصل سعر صرف الدولار الى حدود 2.87 دينار فيما يبلغ سعر صرف الاورو 3.3 دنانير. 

واعبر “الحطاب” في مداخلة لقناة نسمة  يوم أمس ,السبت 2 جانفي, أن الوضعية أصبحت مفزعة مؤكدا أن التداعيات ستكون رهيبة “على فاتورة الطاقة وأنه سيصعب سداد ديون البلاد لارتفاع نسبة الفوائض وتقلص حجم الاستثمار.”


وأكّد الخبير أن الارقام التي يتمّ تداولها والمتعلّقة بالاستثمار غير صحيحة معلّلا ذلك بانه لا يمكن تقييم الاستثمار بالدينار بل بالعملة الصعبة لافتا الى أن القول بتطوّر الاستثمار ب 11 % لا يعكس تطوّرا في المشاريع الاستثمارية بالبلاد وانما هو ناتج عن ارتفاع نسبة التضخّم.


وأشار الحطّاب إلى أنه سيكون لتراجع قيمة الدينار تأثير مباشر وخطير على معيشة المواطن مفسرا ذلك بان حوالي 70% من واردات تونس هي  واردات استهلاكية وكذلك على النسيج الصناعي الذي قال انه يخسر شهريا 1% من قدرته الانتاجية الى جانب التاثير على الزيادة في الأسعار التي اشار الى انها شهدت منذ 3 أشهر زيادة ب 1 % شهريا.


وتوقّع ان ترتفع الأسعار في غضون السنة القادمة بنسبة 13.2 % ملاحظا انه إذا تواصل تراجع قيمة الدينار فان ارتفاع الأسعار سيبلغ 15 % مبينا أن ذلك سيحطم القدرة الشرائية للمواطن تحطيما تاما.