الثلاثاء , 17 يوليو 2018
الأخبار

تشخيص الوضع العام للبلاد محور إجتماع عام للحزب الإشتراكي بسبيطلة.

عقد مساء أمس ,الأحد 5 مارس, الحزب الاشتراكي اجتماعه العام بإحدى الفضاءات بسبيطلة وقد افتتح الاجتماع عضو المكتب التنفيذي للحزب الاشتراكي ابن جهة سبيطلة “عمري الزواوي”؛ بحضور الأمين العام للحزب “محمد الكيلاني” ومساعد الأمين العام “عبد القادر الحمدوني” وعدد من منخرطي الحزب بمعتمدية سبيطلة إلى جانب ممثلين عن المكاتب المحلية التي بعثت مؤخرا بمعتمديات ولاية القصرين على غرار مكاتب سبيبة وفريانة والعيون والقصرين الجنوبية وحي الزهور.

ويأتي هذا الاجتماع كتقديم وتشخيص للوضع العام بالبلاد بدرجة أولى. حيث تطرق الأمين العام للحزب إلى الوضع الصعب الذي تمر به البلاد -حسب تعبيره- سياسيا و اجتماعيا واقتصاديا كما شدد “الكيلاني” على مزيد الفطنة و التصدي إلى كل مظاهر الفساد قائلا “الإصلاح استمرار للتواصل النضالي ومقاومة الفساد”.

وهو ما أكده مساعد الأمين العام للحزب عبد القادر الحمدوني مشددا على الإعداد الجيد وفهم المعادلة السياسية في المعركة القادمة بما فيه نهوض بالشأن العام للجهات والبلاد  حسب قوله مشيرا بذلك إلى أهمية الانتخابات البلدية القادمة وما ستبلوره على أرض الواقع لخلق مناخ تنموي يساعد على البناء والرقي بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي.

ومن ناحية أخرى وفي محور رئيسي لانعقاد الاجتماع العام للحزب الاشتراكي تم التطرق إلى المحطات القادمة داخل الحزب مشيرا إلى ضرورة الإعداد والحرص لإنجاح انتخابات المكاتب المحلية التي ستجرى خلال الشهر الجاري خاصة مع تأسيس المكاتب المحلية الست بمعتمديات ولاية القصرين وهو ما يخول تأسيس مكتب جهوي للحزب الاشتراكي  بالجهة وانتخاب اعضائه خلال شهر أفريل القادم.